أخبار محليةاتحاد العاصمةمولودية الجزائر

رديف المولودية يخسر “الداربي” بثنائية صخري غاضب ، يستدعي مخازني ونحو إقالة “لوامان”

خيب الفريق الرديف ل”المولودية ” أنصاره عشية أمس وخسر “الداربي” أمام الجار اتحاد العاصمة بهدفين للاشيء، والذي يدخل في إطار الجولة الرابعة من البطولة. فرغم أن رديف الإتحاد ” كان في نفس رصيد النقاط مع المولودية بثلاث نقاط ولم يحقق انطلاقة مثالية وبالرغم من أن تشكيلة المولودية هي التي استقبلت في هذا “الداربي” لا أنها كانت خارج الإطار وانهارت في الشوط الثاني بتلقيها هدفين ، واحدا من ركلة جزاء دون أن تصل إلى شباك الاتحاد ولول في مناسبة واحدة.

“روني” دخل أساسيا وبن عروس ومقراني في الاحتياط


مثلما أشرنا إليه فقد استنجد الطاقم الفني للفريق الرديف ل”المولودية ” والمدير الفني للفئات الصغرى محمد مخازني، بثلاثة لاعبين من الفريق الأول في هذا اللقاء المحلي أمام رديف الجار اتحاد العاصمة، وهم المهاجم الكامروني روني وبن عروس ومقرانی، حيث أقحم الطاقم الفني روني أساسيا، , في حين وضع بن عروس ومقراني في مقعد الاحتياط، بالنظر إلى أنهما يعانيان من نقص في المنافسة مقارنة باللاعب الكامروني.

صخري كان حاضرا وكان في قمة الاستياء

كان المدير العام صخري حاضرا في ملعب زرالدة الى جانب “المناجير” العام كبير ، وكان على غرار كل الصار المولودية في قمة الاستياء بعد نهاية اللقاء بخسارة هي الثالثة على التوالي لرديف المولودية في البطولة. كما أن ما زاد من تاثر صخري هو عندما علم بان ردیف اتحاد العاصمة لعب اللقاء منقوصا من أحسن لاعبيه الذين كانوا في المنتخب الوطنی ” الأولمبي الذي واجه يوم الثلاثاء غانا.

صخري : استدعى لوامان ونحو اقالة مخازني

مباشرة بعد نهاية المباراة، استدعی صخري المدير الفني للفئات الشبانية محمد مخازني إلى مكتبه اليوم أين سيطلب منه تفسيرات حول النتائج السلبية المتتالية للفريق الرديف والاداء الضعيف الذي أبان عنه في “داربي” الاتحاد، كما سيطلب منه شروحات وافية من الاستقدامات التي قام بها وحسب ما أكده صخري، فإنه سيتخذ قرارات حاسمة رفضا أن تبقى نفس وضعية الرديف كما هي، وحسب آخر الاخبار فإنه يتوجه إلى اقالة مخازني

صخري : “استدعينا مخازني وسنتخذ إجراءات صارمة”

صرح فؤاد صخري يقول، “لقد شاهدت مباراة الفريق الرديف أمام الساورة، وكنتحاضرا في ملعب زرالدة وشاهدت المباراة أمام اتحاد العاصمة فبكل صراحة أصبت بخيبة أمل كبيرة لان مردود الفريق الرديف صدمني، ولم أكن أنتظر مثل هذه الانطلاقة وتلقى ثلاث هزائم متتالية، ما جعلنا في المرتبة 14 و هذه المرتبة لا تشرف المولودية رغم آتنا وفرنا كل الإمكانات المادية للفريق الرديف وقام مخازني بكل حرية بالانتدابات، لذا فقد استدعيناه لكي يقدم توضیحات على سبب هذا المستوى الضعيف والنتائج السلبية، وحتى نعرف أين الخلل، وبعدها سنتخذ إجراءات صارمة لأنه مستحيل أن تبقى الوضعية هكذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى