أخبار دوليةأخبار محليةالمنتخب الجزائري

ياسين عدلي يكشف نوع من التناقض في ارتباطه والتزامه بالمنتخب الفرنسي !

أكد ياسين عدلي، لاعب خط وسط ميلان الشاب، مؤخرًا قراره باللعب مع المنتخب الفرنسي. لكن رغم هذا التأكيد، كشفت تصريحاته عن نوع من التناقض في ارتباطه والتزامه بالمنتخب الفرنسي.

وأعرب عادلي في بيان نشره على تويتر عن تصميمه على اللعب على أعلى مستوى، فيما ألمح إلى ولاءه المستمر لجذوره الجزائرية. بل إنه ذكر اعتزازه بالجزائر في وقت ما، مؤكدا بذلك على الارتباط العاطفي العميق ببلده الأصلي، قائلا على سبيل المثال: “لدي فخر وقبل كل شيء كلمة، بالتأكيد جانبي الجزائري”، أو حتى “أنا أشجع الجزائر، ولكن” للعب، اخترت المنتخب الفرنسي».

ويبدو أن هذا الخطاب، رغم تأكيده اختياره لتمثيل فرنسا على المستوى الرياضي، يعكس ازدواجية الولاء التي قد تشكل مشكلة في المستقبل. من خلال فشله في إظهار حب واضح للقميص ثلاثي الألوان ومن خلال تسليط الضوء بشكل أكبر على ارتباطه بالجزائر، يخاطر عادلي بزرع الشك حول التزامه الحقيقي بالفريق الفرنسي.

من المحتمل أن يثير هذا الموقف تساؤلات داخل الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وكذلك بين المشجعين، الذين يتوقعون التفاني الكامل للألوان الوطنية من اللاعبين. في الوقت الذي تتطلب فيه المنافسة الدولية التزامًا لا يتزعزع، قد يجد ياسين عدلي نفسه يواجه تحديًا إضافيًا: إثبات ولائه غير المشروط للمنتخب الفرنسي داخل وخارج الملعب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى