أخبار محليةأهم الأخبارالمنتخب الجزائري

محمد ساعد « قد نجتمع مع الفيفا عبر تقنية التحاضر المرئي لتفادي معاقبة المنتخب »

 

 

 بعد منع وزارة الشباب والرياضة، الإتحاد الجزائري لكرة القدم وباقي الإتحادات، من القيام بأي تعديلات في القوانين الأساسية أو تكييفها، إلا بعد الانتخابات المقبلة، أكد محمد ساعد، الأمين العام للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في أول رد فعل له «الفاف، على بيان الوصاية، بأن همها الأول في هذه الظروف، يبقى حماية المنتخب الوطني من أي «عقوبات محتملة، قد يتعرض لها من الإتحاد الدولي لكرة القدم، وقال محمد ساعد في تصريحات أدلى بها للقناة الإذاعية الأولى، صبيحة أمس، وجاءت في سياق الرد على كلام الرئيس السابق للرابطة، محمد مشرارة: بعد البيان الصادر عن وزارة الشباب والرياضة، في حال لم نتلق أي مراسلة من الفيفا، سيكون علينا لزاما کاتحاد، تطبيق توصيات وزارة الشباب والرياضة الأخيرة، من خلال عدم تغيير نصوص القوانين الأساسية أو تكييفها، إلى غاية ما بعد الجمعية الانتخابية التي سيحدد تاريخها هذه الأيام». . لكن في حال تدخل «الفيفا» معترضة على منع الوزارة القيام بأي تعديلات على القوانين وعدم السماح بتكييفها، وفرضها الذهاب إلى جمعية غير عادية قبل الجمعية الانتخابية، اقترح محمد ساعد لهذا المشكل، لم شمل الأطراف الثلاثة والفاف، الفيفا والوصاية، في اجتماع يعقد بواسطة تقنية التحاضر المرئي، على أن يطرح كل طرف وجهة نظره، بنية الوصول في الأخير إلى حل لهذا المشكل، مضيفا: « إذا تطلب الأمر، قد نبرمج اجتماعا مع الفيفا عن طريق تقنية التحاضر عن بعد، بحضور كل الأطراف، بهدف منع أي عقوبات ضد المنتخب الوطني، وتبقى مصلحة الجزائر أكبر من أي مصلحة أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock