أخبار

لهذه الأسباب أبعد بلماضي ديلور عن مواجهتي النيجر!

“غالتيي” يعتبره مفتاح قيادة نيس للقمة

لهذه الأسباب أبعد بلماضي ديلور عن مواجهتي النيجر!

في الوقت الذي يثق فيه المدرب الفرنسي لنادي نيس، غالتيي، في إمكانيات أندي ديلور، بل ويراهن عليه لأجل انتزاع نيس ورقة تؤهله للمشاركة في رابطة أبطال أوربا الموسم القادم، وغالتيي كما نعلم هو مدرب كبير وعملاق في فرنسا، سبق له وأن قاد ليل إلى القمة، وتفوق على باريس سان جيرمان، وهو من درّب فوزي غلام في سانت تيتيان ومنحه ثقته، في هذا الوقت فاجأ جمال بلماضي المتابعين بإبعاد ديلور عن مباراتي النيجر، لأسباب البعض رآها فنية من اختيار الناخب الوطني..

وآخرون أعادوها إلى تغريدات ديلور مباشرة بعد مباراة بوركينا فاسو السابقة، عندما بقي على مقاعد الاحتياط، وكتب على حسابه على الانستغرام بأن من يريد أن يصنع باخرة عليه بجمع الرجال الأجدر، وفهم كثيرون وربما المدرب جمال بلماضي بأن التغريدة كانت رسالة مفخخة نحوه، وهو الأدرى بشؤون لاعبيه، وبطبيعة كل مباراة، فحافظ بذلك على تواجد إسلام سليماني مع التشكيلة برغم نقص المنافسة لدى ثاني أحسن هداف في تاريخ المنتخب القومي الجزائري، وأبعد ديلور على خلفية خرجته، ومن يدري فقد يكون الإبعاد النهائي !.

وكان ديلور خلال مباراة السبت لنيس، أمام براست قد لعب 90 دقيقة وأظهر قدرات فنية وبدنية جعلت مدربه غالتيي يعتبره مفتاح حقيقي في رحلة التنافس على اللقب، مع أن نيس فقد نقطة من رصيده بعد حادثة اجتياح أنصاره لأرضية الميدان أمام مارسيليا بالرغم من أنهم كانوا فائزين في تلك المباراة، ومع ذلك مازال نيس يتواجد مع كوكبة المقدمة، وباستثناء فريق باريس سان جيرمان المدجج بالنجوم والمرشح للفوز باللقب الفرنسي، فإن نيس قد يفعلها ويحصل على المركز الثاني ليشارك في رابطة أبطال أوربا بقيادة عطال وغويري وبوداوي وخاصة أندي ديلور.

الذين ركزوا على الجانب الفني للإبعاد، قالوا بأن جمال بلماضي درس خطة أشبال كفالي مدرب النيجر جيدا، وهو لا يحتاج إلى مفاتيح خاصة في لقاء تشاكر، لأن الفوز به سيكون بقليل من الجهد، لكنه في نيامي محتاج إلى القوة وخاصة التحمّل والصبر والنجاح في الصراعات الفردية والقوة البدنية لأن المباراة قد تلعب في درجة حرارة مرتفعة، وهي لا تقبل بأقل من الفوز هناك، من أجل المحافظة على المركز الأول وإلا سيجد الخضر أنفسهم لو تعادلوا في مركز ثاني محبط في فوج يتأهل فيه إلى مباراة السد منتخب واحد، وقالوا بأن قناعة بلماضي بعد استرجاع آدم وناس هو أن الهجوم لا يطرح أي مشكل، لأجل ذلك فضل لاعبين آخرين على ديلور، وقد يعود في مباراة جيبوتي في نوفمبر وخاصة مباراة الحسم أمام بوركينا فاسو في ملعب تشاكر بالبليدة.

ولكن الذين ربطوا استبعاده بصرخة ديلور على اسنتغرام، ربطوا الأمر بطبيعة جمال بلماضي الذي يريد لاعبا محاربا حتى ولو بقي طول العمر على مقاعد الاحتياط، وكان آخر ظهور لديلور في مباراة جيبوتي في تشاكر، حيث دخل في الدقيقة 61 ولم يسجل في الثمانية الشهيرة لرفقاء سليماني في تلك المباراة.


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock