أخبار محليةشبيبة القبائل

لهذا السبب ترفض ادارة شبيبة القبائل التعاقد مع المدرب كورينتين مارتينز

بينما كان كل شيء يشير، قبل أيام، إلى أن المدرب كورينتين مارتينز كان على رأس أولويات المسؤولين عن الأصفر والأخضر في شبيبة القبائل، إلا أنه تم رفضه في النهاية. ومع ذلك، تم الاتصال به رسميًا من قبل المديرين الذين قرروا، بعد الموازنة بين الإيجابيات والسلبيات، استكشاف طرق أخرى.

لا يزال القادة يرفضون الحديث عن موضوع المدرب، حتى أن رئيس مجلس الإدارة ولد علي الهادي، الذي تمت دعوته مساء الأحد الماضي على شاشة TV 4، رفض بشكل قاطع أن يقول أي شيء عن أسماء المدربين الذين تم الاتصال بهم. وقال ببساطة إن المدير العام حكيم مدان هو الذي يشرف على ملف المدرب واللاعبين المستهدفين تحسبا للموسم المقبل. بمعنى آخر، تهرب من السؤال المطروح عليه بالتأكيد على أنه يكن احتراما كبيرا لحكيم مدان و المناجير العام كريم دودان وأنهما هما من يتكفلان بملف المدرب. على الرغم من رفض جميع القادة الآخرين التعبير عن أنفسهم في الملف الشخصي للمدرب الذي يبحثون عنه، علمنا من مصدر موثوق أنهم تخلوا عن فكرة الانتهاء من التعاقد مع المدرب السابق لفريق بارادو بسبب منصبه. عدم السيطرة على المجموعة. لقد استفسروا عنه على وجه الخصوص عن الفترة التي قضاها في بارادو وقرروا البحث في مكان آخر بدلاً من العمل معه. وكانوا قد اتصلوا به بداية شهر ماي الماضي، ورغم أنه كان في مركز الصدارة لخلافة الثنائي المؤقت بهلول بنصافي لعدة أسابيع، إلا أن القادة في النهاية أبعدوه عن الخلفية.

تردد مسؤولي شبيبة القبائل فيما يتعلق بمارتينز قبل خذلانه لا يعني أنهم يشكون في قدراته. بل على العكس من ذلك، فهم مقتنعون بأنه مجتهد وأنه يتقن موضوعه على أكمل وجه. ومع ذلك، لأنهم يعلمون أن الإتقان هو أحد مفاتيح النجاح، فقد فضلوا الانتظار لدراسة طرق أخرى. ليس لديهم أي نية لفعل أي شيء في التدريب، وبما أن المسؤولين عن موبيليس أعطوهم الضوء الأخضر لاستقدام لاعبين رائعين، فهم بحاجة إلى مدرب قادر على إدارتهم. علاوة على ذلك، أكد الرئيس ولد علي مساء الأحد الماضي على قناة TV 4 أن المدير العام لموبيليس شوقي بوخزاني أكد له أنه سيضع كل الوسائل تحت تصرفه حتى يتمكن شبيبة القبائل من تقديم أفضل اللاعبين في السوق. لذلك سوف يحتاجون إلى مدرب لن يجد صعوبة في فرض انضباطه. المدير العام حكيم مدان والمناجير العام كريم دودان معروفان بانضباطهما ولن يتسامحا مع أي انحراف تأديبي، لكن يجب على المدرب أيضًا إدارة غرفة تبديل الملابس بشكل جيد وفرض انضباطه. وإذا تمكن المسؤولون عن شبيبة القبائل من استقدام لاعبين كبار كما أكد ولد علي مساء الأحد الماضي، فإنهم سيحتاجون إلى مدرب معتاد على تدبير لاعبين رفيعي المستوى. المسؤولون عن الكناري لا يريدون ترك أي شيء للصدفة، لأن طموحات النادي للموسم المقبل كبيرة ولتحقيق أهدافه يجب أن يسير كل شيء على أكمل وجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى