أخبار محليةشبيبة القبائل

لاعبو شبيبة القبائل يأملون عدم إلغاء البطولة ويؤمنون باللقب

أوضح رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم عبد الكريم مدوار في تصريح له على موقع الرابطة الرسمى نقطة في غاية الأهمية تتعلق بمصير المنافسة المحلية، إذ أكد أن الرابطة لا تفكر بعد في إلغاء المنافسة، موضحا أن هذا القرار يعتبر من صلاحيات الدولة الجزائرية ولو أنه في ظل الوضعية التي يعيشها العالم بأسره بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا ، فإن كل الاحتمالات تبقى واردة ، من جهتهم، فإن لاعبي شبيبة القبائل متفائلون كثيرا باستئناف المنافسة الرسمية بعد الخروج من هذه الأزمة، ويأملون العودة إلى المباريات الرسمية ومواصلة رفع التحدي التحقيق الأهداف المسطرة من طرف الإدارة والمتمثلة في التنافس على لقب البطولة أو على الأقل الظفر بمكانة مؤهلة لرابطة أبطال إفريقيا الموسم القادم.

الجميع يترقبون اجتماع 5 أفريل


ومن خلال البيان الذي نشره رئيس الرابطة الوطنية عبد الكريم مدوار، فإن هذه الهيئة لن تتخذ أي قرار متعلق بمستقبل البطولة الوطنية قبل معرفة القرارات الجديدة التي سيتم اتخاذها بعد الاجتماع الحاسم الذي سينعقد يوم 5 أفريل، الأمر الذي يجعل كل اللاعبين والأندية بصفة عامة يترقبون هذا الموعد لمعرفة آخر المستجدات بخصوص مصير المنافسة المحلية هذا الموسم.

الشبيبة تهدف إلى البوديوم في الجولات المتبقية

وفي حالة ما إذا تم الإعلان عن إمكانية استئناف البطولة بعد الحد من انتشار الفيروس، فإن الإدارة القبائلية لا تنوي التخلي عن أهدافها، خاصة وأن الكناري متواجد في مرتبة مريحة في المركز الرابع وبفارق أربع نقاط فقط عن متصدر الترتيب شباب بلوزداد، ما يعني أن الفرصة مواتية لتقليص هذا الفارق والاقتراب أكثر من المقدمة في الجولات الثمانية المتبقية من عمر البطولة، مع الإشارة أن الشبيبة ستستقبل في في تيزي وزو شباب قسنطينة في الجولة القادمة.

توقيف البطولة نهائيا سيخلط كل الحسابات

وفي حالة ما إذا زاد فيروس كورونا من الانتشار وكان من الصعب التحكم في الوضع، فإن هذا سيؤدي حتما إلى إلغاء المنافسة المحلية وإجراء سنة بيضاء، الأمر الذي سيخلط كل الحسابات على الأندية خاصة وأنه سيكون من المستحيل تحديد الفريق الذي سيتوج بالبطولة، والفرق المعنية بالسقوط أيضا، كما ستواجه خرى في التحضير للموسم الجديد، سواء فيما يتعلق بعملية الاستقدامات ، تسريح اللاعبين وعملية التحضيرات للموسم الجديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى