أخبار دوليةأخبار محليةالمنتخب الجزائري

كأس العالم: الجزائر ستلعب مباراة مهمة في المغرب

من المتوقع أن يكون شهر جوان ساخنا بالنسبة للمنتخب الجزائري. وتنتظره مباراتان صعبتان في تصفيات كأس العالم 2026، مباراة أمام غينيا ورحلة إلى المغرب لمواجهة أوغندا في مباراة مهمة.

وفي 3 جوان، سيكون ملعب 5 جوبلية مسرحا لمواجهة حاسمة بين الجزائر وغينيا. وستكون الجزائر حريصة على ضمان احترام مرتبتها. أما غينيا، التي حفزتها عروضها الأخيرة بقيادة قائدها نابي كيتا، فلن تقدم نفسها كضحية .

ويسافر الثعالب يوم 10 جوان إلى مراكش لمواجهة أوغندا في مباراة مهمة في سياق غير مسبوق. ويثير اختيار المغرب كملعب محايد لهذه المباراة بعض التساؤلات، لكنه لا ينال بأي حال من الأحوال من إصرار الجزائريين على تحقيق النصر. وعلى الرغم من أن أوغندا تعتبر خارج المجموعة، إلا أنه لا ينبغي الاستهانة بها، وقد أحدثت بالفعل مفاجأة في الماضي.

ولذلك سيكون شهر يونيو بمثابة اختبار حقيقي للمنتخب الجزائري ومدربه الجديد فلاديمير بيتكوفيتش. تحدٍ يتناسب مع طموحاته، وهدفه واضح: تأكيد مكانته في صدارة المجموعة وحصد 6 نقاط من اللقائين للاقتراب قليلاً من التأهل.

هدف بيتكوفيتش الأساسي

يبدو أن كل المكونات متوفرة للجزائر لتأمين تذكرتها لكأس العالم 2026. إن البداية الجيدة للتصفيات، والتعادل الإيجابي، والفريق الجيد، والمدرب الجديد الذي يتمتع بشخصية كاريزمية، والديناميكية الإيجابية تشكل أصولاً لا يمكن إنكارها. ومع ذلك، تظل كرة القدم رياضة لا تعرف الرحمة حيث يتم الكشف عن الحقيقة على أرض الملعب. وسيتعين على الثعالب تجاوز أنفسهم وإظهار تضامن كبير لتحقيق حلمهم بالمشاركة في كأس العالم 2026.

وقد أدى وصول فلاديمير بيتكوفيتش على رأس المنتخب الجزائري إلى تنفس الهواء . المدرب السويسري المعروف بأسلوبه الهجومي والجريء، مهمته إعادة الطموح للفريق وقيادته نحو التأهل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى