أخبار دوليةأخبار محليةالمنتخب الجزائري

عمرو فهمي يبدأ حملته للإطاحة ب أحمد أحمد من الجزائر في مارس

مثلما يعلم الجميع فإن الأجواء على مستوى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ليست على أفضل حال منذ 4 أشهر بالتحديد لما قرر الرئيس أحمد أحمد إقالة أمينه العام المصري عمر فهمي ما أدى إلى تدخل “الفيفا” التي قررت تعيين السنغالية فاطمة سامبا سامورا كمنسق عام الإفريقيا ما يعني بطريقة غير مباشرة أنها هي من تقوم حاليا بتسيير أمور هذه الهيئة وليس الملغاشي أحمد أحمد الذي اعتلى عرش “الكاف” في مارس 2017. هذا الإجراء الذي اتخذته “الفيفا” ترك فراغا كبيرا من جهة “الكاف” أين تفكر الآن هو في العودة إلى الشرعية بداية من 2021 أين في مقررة الجمعية العامة الانتخابية المقبلة والحديث في المدة الأخير هو فقط عن تولي عمر فهمي للرئاسة وعودته إلى “الكاف” من أوسع الأبواب

حديث عن إنتخابات مسبقة وعدم إنتظار مارس 2021

 من جهة “الكاف” فإنه لم يعد ممكنا أن تواصل “الفيفا” تسييرها لحوالي سنة ونصف أخرى خاصة وأن موعد الجمعية العامة الانتخابية المقبلة هي مقررة في مارس 2021 وهو ما جعل الأمين العام السابق عمر فهمي الذي هو ابن الأمين العام التاريخي للاتحاد الإفريقي مصطفى فهمي يقرر وضع ترشحه لأجل رئاسة “الكاف” وخلاقة أحمد أحمد الذي اتخذ قرار إقالته من منصبه بعد أن أدلي بتصريحات ضده عمر فهمي الذي يعرف جيدا كواليس وخبايا الكرة الإفريقية قرر الشروع في حملته مع دول صديقة مثل السودان، إثيوبيا وأيضا الجزائر حيث علمنا من مصادرنا أنه سيكون في العاصمة شهر مارس المقبل للقاء رئيس الفاف” زطشي وبقية أعضاء مكتبة الفيدرالي لتقديم مشروعه

علاقته جيدة مع زطشي ويبحث عن دعم كبار القارة 


ويمكن التأكيد أن العلاقة بين زطشي وفهمي هي جيدة حيث كانت لهما محادثة مثمرة بعد رفض ترشح بشير ولد زميرلي للمكتب التنفيذي ل “الكاف” في ديسمبر 2017 وهو الأمر الذي حمس المصري على العمل لكسب صوت الجزائر وهو الذي بحسب مصادر إعلامية مصرية مصر على تنحية أحمد أحمد ورئاسة “الكاف” بعد كل القضايا والكوارث التي حدثت على مستواها في الفترة الماضية وخاصة إياب نهائی “الشامبينزليغ” بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي وأيضا تنظيم مختلف الدورات القارية وأيضا المشاكل المالية مع وجود عقود مشبوهة دون الحديث عن ملف حقوق البث التلفزي وكل هذا زاد إصراره على كسب دعم كبار القارة الإفريقية مثل الجزائر إضافة إلى السودان وإثيوبيا الذين يعتبران من مؤسسي “الكاف”

“الفاف” ستكون بقوة خلفه بعد أن أدار الملغاشي ظهره ل الجزائر

 عمر فهمي الذي ينتظر أن يلقى دعما من قبل بلده الأصلي مصر يملك أيضا دعم من آماجو بينيك رئيس الإتحاد النيجيري لكرة القدم ووديع الجريء رئيس الجامعة التونسية بعد أن توترت العلاقة بين الرجلين منذ نهائي “الشامبينزليغ” الإفريقي شهر جوان الفارط، وينتظر أن يحصل أيضا على دعم “الفاف” حيث أن الأمور واضحة في هذا الشأن حيث الرئيس خير الدين زطشي سيمنح للمصري دعم الجزائر بعد أن أدار أحمد أحمد ظهره لبلدنا في مرات كتيرة دون نيسان أن والده الأمين العام التاريخي ل “الكاف” مصطفى فهمي بين 1982 و2010 وأيضا جده الأمين العام ل الكاف” من 1961 إلى 1982 في عهدة الإثيوبي تيسيما كانت علاقتهما جيدة دائما مع الجزائر. من جهة “الفاف” فإن الجميع متأكد أن العدالة ستكون حاضرة في حال ترأس عمر فهمي “الكاف” مستقبلا وهو الأمر الذي غاب منذ تولي أحمد أحمد مقاليد “الكاف”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى