أخبار محليةشباب قسنطينة

عرامة في “دورية نحو العاصمة” لإنهاء المفاوضات مع بعض المستهدفين

شد المناجير العام للنادي الرياضي القسنطيتي، طارق عرامة صبيحة أمس، الرحال نحو العاصمة من أجل الشروع في عملية إنهاء المفاوضات مع العناصر المستهدفة التي ضرب لها موعدا من أجل الاتفاق على بعض التفاصيل الصغيرة المتبقية، وهي التي كانت قد منحته موافقتها المبدئية للانضمام إلى الشباب منذ عدة أسابيع، غير أن ارتباطها مع أنديتها أخر عملية ترسيم التحاقه بأصحاب اللونين الأخضر والأسود.

مز إلى الأمور الجدية أمس

وتأتي خرجة المسؤول الأول في بيت الشباب، من خلال التنقل إلى العاصمة صريحة أمس، لتؤكد بأنه مر إلى الأمور الجدية الخاصة بملف الانتدابات، خاصة وأنه يود التفرغ منه في أقرب وقت ممكن، من أجل الشروع في الاستعداد المرحلة التحضيرات التي ستنطلق مبكرا، من خلال التنقل إلى حمام بورقيبة التونسية، على أن يعود الفريق إلى تونس مجددا، بعد أن تم إلغاء شريف إسمائها بشكل في توقيع العقود في الساعات القليلة القادمة، إذ سيضرب موعدا للعناصر التي تتواجد حرة من أي التزام بقسنطينة بداية من يوم الجمعة، على أن ينهي معها كافة التفاصيل الخاصة بترسيم التحاقها بأصحاب اللونين الأخضر والأسود، وهو ما سيمكنه من تحويل الاهتمامات صوب العناصر التي يبدو التحاقها صعبا بعض

الإشكال في عدم امتلاك البعض لوثائق تسريحهم
وكان عرامة قد التقي العناصر المستهدفة أمس بالعاصمة، واتفق معها على كل شيء، فيما ظل يصر على الأسماء التي لا تمتلك وثائقها بالصبر وعدم استباق الأمور، على اعتبار أن النادي الرياضي القسنطيني سينتظرها إلى غاية فك ارتباطها مع فرقها الحالية، وهو ما طمأن هؤلاء المستهدفين باعتبار أنهم لا يودون تضييع فرصة الانضمام إلى بطل الموسم الماضي وأحد أعرق الفرق على المستوى المحلى

عرامة مطمئن لإتمام صفقاتهم

رغم ارتباطهم ورغم أن الأسماء التي لا تزال مرتبطة تبدو قلقه بعض الشيء التأخر انضمامها إلى الشباب، إلا أن المناجير العام طارق عرامة لديه موقف مغاير، إن بدا مطمئنا لإتمام صفقاتها، خاصة وأن الوقت في صالحه وصالح هؤلاء الأسماء التي تدين بمستحقات أكثر من أربع رواتب الفرقها، وقامت برفع شكاوي على مستوى لجنة المنازعات لتسريحها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى