أخبار محليةمولودية الجزائر

عبد الناصر ألماس أكد لمقربيه أنه تعب كثيرا ويريد الاستقالة

يعيش رئيس مجلس إدارة المولودية عبد الناصر ألماس هذه الأيام تحت ضغط شديد خاصة بسبب قضية اللاعب روني الذي لم تفلح الإدارة في فسخ عقده رغم أنه كان أمامها متسع من الوقت، الأمر الذي تسبب في عدم تأهيل المهاجم السوداني الغربال الذي كان يعلق عليه الأنصار آمالا كبيرة لمنح إضافة كبيرة للخط الأمامي للتشكيلة العاصمية وقد تعرض ألماس في الآونة الأخيرة إلى انتقادات لاذعة من الأنصار، حيث طالبوه بترك مكانه مثلما طالبوا بتغييرات في الجهاز الإداري مؤكدين على فشل الإدارة و بأن المولودية بهذا التسيير لن تذهب بعيدا في موسم المنوية الذي سيكون تاريخيا لعميد الأندية الجزائرية..

لم تعجبه تصريحات المسؤولين في الندوة الصحفية

 ما زاد من استياء ألماس في الفترة الأخيرة هو الندوة الصحفية التي عقدها مسؤولو الفريق يوم الأربعاء المنصرم، حيث أكد مصدر مقرب من رئيس مجلس الإدارة أن تصريحات بلخيري وعيزل عندما فتحا النار علانية على «الفاف» والرابطة لم تعجب تماما ألماس، كما أنه منذ البداية كان ضد عقد ندوة صحفية بدليل أنه لم يكن حاضرا فيها رغم أنه رئيس الفريق ومن النطقي أن يكون أول من يدلي بتصريحات في قضية شائكة أثارت استياء عميق من محبي اللونين الأخضر والأحمر

كان يريد غلق الملف وصرح أن عدم تأهيل الغربال ليس نهاية العالم

وأضاف مصدرنا أن عبد الناصر ألماس لم يكن يريد أن تصل الأمور إلى هذا الحد بتبادل الاتهامات وحرب البيانات بين إدارة المولودية والفاف» وكان يريد احتواء الوضع منذ البداية بغلق ملف الغربال بدليل أنه صرح في وكالة الأنباء الجزائرية مباشرة بعد غلق فترة التنقلات بأن عدم تأهيل الغربال في المولودية ليس نهاية العالم، الأمر الذي يبين بوضوح الخلاف الذي حدث بين ألماس وبقية المسؤولين في كيفية مسايرة قضية عدم إلغاء إجازة «روني» وعدم تأهيل الغربال

الرد على بيان “الفاف” كان على لسان الإدارة

بالإضافة إلى كل ذلك، فإن رد المولودية على بيان «الفاف» جاء على لسان إدارة الفريق وليس على لسان رئیس مجلس الإدارة ألماس الذي فضل الانعزال من الأحداث الأخيرة رغم أنه المسؤول الأول على النادي، حيث تجلى بوضوح عدم الاتفاق بين ألماس وبقية المسيرين الذين رفضوا التزام الصمت معتبرين بأن المولودية ظلمت في هذه القضية وعليهم الدفاع بقوة عن حقوق الفريق، حيث حمل بلخيري وعزل كامل المسؤولية إلى «الفاف» والرابطة في عدم تأهيل الغربال وأن الخطأ لم يكن أبدا خطأ إدارة المولودية – على حد قولهم .

أكد المقربيه أنه تعب كثيرا ويريد الاستقالة

تطور الأمور إلى حد تبادل التهم والتصريحات النارية عبر بیانات رسمية وما جاء في بيان «الفاف» عن اتهام إدارة المولودية بتبديد أموال عمومية لشركة «سوناطراك» هي ملك للشعب أمور جعلت ألماس يفكر بجدية في الاستقالة من منصبه وعدم تحمل المسؤولية فيما قد ينجر من تبعات مستقبلا، حيث يكون أسر لمقربيه أنه تعب كثيرا ويفكر جديا في الانسحاب من منصبه كرئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر وسيبلغ الرئيس المدير العام لشركة «سوناطراك» برغبته هذه. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock