أخبار محليةمولودية الجزائر

عاجل : حاج رجم يفجر مفاجأة و يقرر الاستقالة

بعيدا عن مباراة كأس الجمهورية أمام شباب الزاوية، والتي تأهل فيها رفقاء القائد أيوب عبد اللاوي برباعية كاملة مقابل واحد، فإن أحداث مباراة سطيف وانعكاساتها السلبية على لاعبي مولودية الجزائر وأنصارها، دفعت برئيس مجلس إدارة المولودية، حكيم حاج رجم، إلى تفجير مفاجأة مدوية بإعلانه قرار الإنسحاب بشكل نهائي من منصبه في نهاية الموسم مهما كان مصير اللقب.

وجاء هذا القرار عقب اجتماع بين حاج رجم وبعض المقربين من النادي، حيث كشف الرجل الأول في مولودية الجزائر عن استيائه الشديد مما يتعرض له النادي الأكثر شعبية في الجزائر من مؤامرات لإفشال مسعاه نحو اللقب وإسقاط مشروع إعادة هيبته وحسب “الهداف الجديد” ، فإن حاج رجم كان يفكر في الإنسحاب في بحر الأسبوع، بعد كل الذي فعله الحكم سعيدي ضد رفقاء يوسف بلايلي في مباراة الوفاق والأحداث الخطيرة التي تبعتها لكن أعضاء مجلس الإدارة الفاعلين تدخلوا وأقنعوه لإكمال الموسم.

لا يمكنه النجاح في محيط متعفن

وما زاد من قناعة الرئيس حاج أن محيط الكرة الجزائرية متعفن جدا ولا يمكنه البقاء من أجل تحقيق مشروع شركة سوناطراك” ، التي تستهدف نجمة إفريقية ثانية على قميص مولودية الجزائر، هو ما حدث في ملعب 8 ماي في سطيف، حيث يعتقد مسؤولو المولودية أن الحكم سعيدي جاء خصيصا من أجل تحطيم ناديهم وتوقيف مساره الإيجابي، والذى على ما يبدو أن نتائجه الرائعة أصبحت تقلق الكثي مثلما يعتقد حاج رجم . وحسب نفس المصدر، فإن الأخير يتعرض إلى ضغوطات شديدة من عائلته التي نصحته بالإنسحاب سريعا بعدما أصبح يتعرض إلى ضغوط سواء من محيط المولودية أو من الأطراف الخارجية التى تهدّده بالعقوبة في حال الإدلاء بأي تصريحات دفاعا عن حق فريقه .

يريد الخروج من الباب الواسع

وحسب ما كشفه الرجل الأول في بيت مولودية الجزائر حكيم حاج رجم، فإنه يصر على التتويج باللقب من أجل تحقيق حلم جماهير المولودية التي تقف خلف فريقها بكل قوة خاصة وأن لقب البطولة طال انتظاره وهو الذي غاب عن خزانة النادى لأزيد من 13 سنة وحتى يخرج من الباب الواسع ويدوّن إسمه بأحرف من ذهب في قائمة الرؤساء الذين قادوا المولودية نحو الألقاب، في صورة المرحومين عبد القادر ظريف ومحمد جواد رحمة الله عليهما، وكذا الصادق عمروس مهندس آخر لقب بطولة في سنة 2010 يحلم بتدشين مركز التكوين وملعب الدويرة كما يستهدف الرئيس حكيم حاج رجم أن يكون شاهدا على استلام الإدارة أهم معلمين لها، وهما مركز تدريبات زرالدة الذي أصبح جاهزا ويبقى تدشينه مسألة وقت ليس إلا ، بالإضافة إلى ملعب الدويرة أيضا، والذي قد يكون جاهزا مع انطلاق الموسم الكروي 2024 – 2025 ، حيث كان حاج رجم قد دخل في مفاوضات مع أندية أوروبية كبيرة من أجل تدشين الملعب في مباراة استعراضية كبيرة، ومن بين أهم مخططات رئيس مجلس الإدارة إطلاق قناة تلفزيونية تكون الأولى من نوعها في تاريخ الأندية الجزائرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى