أخبار محليةأهم الأخباراتحاد العاصمةمولودية وهران

شريف الوزاني “سقطنا بسبب الكولسة وحرمنا من التتويج بلقبين بسبب اتحاد العاصمة ! “

شريف الوزاني معلقا على فضيحة التسريب الصوتي لحلفاية

 أقر المدير العام لشركة فريق مولودية وهران شريف الوزاني سي الطاهر باعتماد بعض مسيري الأندية على الكولسة” لتحقيق أهدافهم، في تعليقه على التسجيل الصوتي الذي أثار مؤخرا ضجة في الوسط الكروي الجزائري، رافضا اتهام رئیس وفاق سطيف فهد حلفاية

وصرح شریف الوزاني : “لا يمكننا اتهام رئيس الوفاق فهد حلفاية فعلينا الانتظار لمعرفة نتائج التحقيقات التي تجريها الجهات المعنية للتأكد من صحة التسجيل الصوتي الذي دار بينه وبين أحد المناجرة العاصميين حول التلاعب بنتائج بعض المباريات”.

شريف الوزاني أكد أن على الجميع فصل ما تم نسيه للمدير العام فهد حلفاية وفريق وفاق سطيف كناد: “يعتبر من خيرة الأندية الجزائرية بفضل ألقابه وإنجازاته على المستوى المحلي والقاري وحتى العالمي”. واعترف القائد السابق للمنتخب الوطني بأن “الكولسة متجذرة في الكرة الجزائرية”، قائلا: “للأسف الكولسة موجودة في بطولتنا منذ مواسم عديدة وسبق لنا وأن نددنا بذلك، وبأن هناك أطرافا معروفة امتهنت الكولسة كحرفة”، مضيفا “فريقنا كان ضحية الكولسة هذا الموسم وفي مواسم سابقة لأننا ببساطة لا تملك النفوذ ولا الأموال

وأعاد شريف الوزاني إلى الأذهان ما حدث له “الحمراوة ” عام 2008، قائلا “مولودية وهران سقطت في تلك السنة بسبب الكولسة، ولولا هذا لما سقطنا وكان من الطبيعي وقتها سقوط ناد من الوسط، غير أن هذا الأخير كان نافذا.. كما أن فريقنا حرم من التويج بلقبي البطولة في موسمين متتاليين 1996/ 1995 و 1997 / 1996 بسبب  اتحاد العاصمة بعد أن اتفق مسيرو ناديين معروفين على التلاعب بنتائج المباريات الأخيرة من بطولة الموسمين المذكورين، وكانت المولودية الأحق بالتتويج بشهادة الجميع لأنها كانت تملك أرمادة من اللاعبين الممتازين والدوليين”.

وطلب اللاعب السابق للرجاء البيضاوي المغربي الجهات المعنية بالتدخل لإنقاذ كرة القدم الجزائرية من مخالب من الطخوا سمعتها وجعلوها تعيش المهازل قائلا: “آمالنا معلقة على الجهات العليا في البلاد من أجل التدخل والضرب بيد من حديد فيما پخص قضايا الفساد التي أصبحت تميزكرة القدم في بلادنا، وعدم التسامح مع الذين ثبتت إدانتهم في التلاعب بنتائج المباريات والتصدي للدخلاء على الرياضة الأكثر شعبية، حتى تعود بطولتنا إلى الطريق الصحيح وتسترجع هيبتها على الساحة الإفريقية والإقليمية بعد أن تراجعت بشكل ملحوظ في السنوات الماضية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى