أخبار محليةشباب بلوزداد

حواسي : “أبارك لبلوزداد التتويج بالكأس مسبقا “

أفقدت رئاسة الجمهورية، نهائي السيدة الكأس ، نكهته المتعارف عليها والزخم الشعبي الذي كان يصاحب هذه المنافسة والتي تعد الأكثر شعبية في الجزائر من لقب البطولة، غير أن الظروف الاستثنائية التي جاءت فيها الطبعة النهائية لهذا الموسم الرياضي، في ظل تهرب رئيس الدولة المؤقت بن صالح من تحديد تاريخ للنهائي الذي سيكون على الأرجح بعد شهر رمضان، كما سبق وأن كشفنا عنه، لأسباب أمنية تتعلق أصلا بتخوف الرئيس المرفوض شعبيا وحكومة تصريف الأعمال بقيادة بدوي، من ردة فعل الأنصار وحتى الفريقين، أي شباب بلوزداد وشبيبة بجاية، ما قد يعطي للأمر طابعا دوليا. هذا التأخير “ميع ” بشكل كبير الحدث الذي كان في سنوات غابرة ينتظره الصغير قبل الكبير، بيد أن الأحوال تغيرت مع الغموض الذي يكتنف التاريخ النهائي للمباراة، خاصة وأن البروتوكول” المعتمد في النهائيات يؤكد على ضرورة منح التاريخ من قبل مصالح الرئاسة التي رفضت التواريخ المقترحة من طرف الاتحادية الجزائرية لكرة القدم وكانت هناك ثلاث مقترحات كلها في شهر رمضان، غير أن الرئاسة لم تتجاوب مع الأمر وترغب في جس نبض الشارع وتعامله مع “الباءات ” المرفوضة، قبل أن تحسم في أمر النهائي والذي سيكون بنسبة كبيرة يوم الثامن شهر جوان. ومازاد الطين بلة تصريحات رئيس شبيبة بجاية، أحمد حواسي، الذي رفض لعب المقابلة بعد شهر رمضان، بسبب الفترة الطويلة التي سيركن فيها النادي للراحة قبل المباراة النهائية بما أن بطولة الرابطة الثانية انتهت منذ مدة طويلة “إننا سنخوض مباراة النهائي وكأنها مقابلة استعراضية وأقول مسبقا لنادي شباب بلوزداد مبارك عليكم الفوز فلا يمكننا أن نخوض مباراة نهائية ونحن متوقفون عن المنافسة لأكثر من 45 يوم كاملا”، يقول الرئيس البجاوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى