أخبار محليةأهم الأخبار

جمال حيمودي يعلن عن معاقبة 20 حكما ويكشف:”الحكـــــــام الـذيـن أراهن عليــــــــــهم وأحضــــرهم للمستقبـــل موجـــــــودون في الرابطة الثانية وبطولة ما بين الجـهات”

لست مســـــــــؤولا عن نوعيـة حـكـام بطـــــــــولة الاحتـــــــراف-سأطــــرح مشــروع اعتمــاد تقنيـة التحكيـــم بالفيديو على المكتب الفدرالي

کشف رئيس اللجنة الفيدرالية للتحكيم جمال حيمودي عن معاقبة 20 حكما منذ بداية الموسم الجاري، منهم من تقرر بحقه توقيفه عن النشاط حتى نهاية الموسم، مشيرا إلى أن اللجوء إلى تقنية التحكيم بالفيديو”الفار” صار خيارا لا بد منه، مؤكدا بانه سيعمل على تفعيله خلال اجتماع المكتب الفدرالي للاتحاد الجزائري لكرة القدم، والمقرر يوم 16 أفـريـل الجاري. واعترف حيـمـودي، في تصريح للإذاعة الوطنية، بوجود أخطاء تحكيمية مؤثرة سجلت خلال الفترة الماضية، وتحدث عن عقوبات بالجملة صدرت بحق عدد من الحكام، مع استدعاء آخرين وتوجيه استفسارات لعدد آخر.

واستدل حـيـمـودي بالحكم أوكيل الذي أدار مباراة شبيبة القبائل وهلال شلغوم العيد، والذي تقرر توقيفه، فيما تم إنزال مساعده، ورتبته ما بين رابطات، للعمل في الرابطة الجهوية للبليدة كإجراء عقابي.

كما أكد حيمودي استدعاء حكم مباراة مولودية الجزائر وشباب قسنطينة بوترعة، وحكم مباراة بارادو وشبيبة القبائل قموح، إلى جانب توجيه استفسارات للحكم بوخالفة لعدم احتسابه ضربة جزاء لصالح الوفاق.

وفي ما بدا محاولة منه للتنصل من المسؤولية وتحميلها لسلفه بيشاري، أكد حيمودي “لست مسؤولا عن نوعية الحكام الذين يشرفون على مباريات البطولة المحترفة”، مشددا “الأسماء التي أراهن عليها وأقوم بتحضيرها موجودة حاليا في بطولة الرابطة الثانية هواة وبطولة ما بين الجهات”. وبالعودة إلى إمكانية تجسيد مشروع الاعتماد على التحكيم بالفيديو، أكـد حـيـمـودي بانه باشر الاتصالات مع شركاء أجانب (برتغاليين)، لكنه اعترف بأن الأمر لن يكون سهلا، لأن المشروع سيكون مكلفا من الناحية المادية، دون الحديث عـن المشـاكـل التقنية التي يفرضها وضع الملاعب الجزائرية المختلفة في الرابطة الأولى المحترفة، مثل ما هو الحال في ملاعب مقرة وشلغوم العيد وخنشلة وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى