أخبار

بلماضي يفضح ديلور.. الأخير يتوّدد للجزائريين وإدارة نيس تتبرأ

الجزائريون ينتقدون قرار المهاجم المثير للجدل لـ “الخضر”

بلماضي يفضح ديلور.. الأخير يتوّدد للجزائريين وإدارة نيس تتبرأ

فضح الناخب الوطني، جمال بلماضي، مهاجم نادي نيس الفرنسي، آندي ديلور، عندما أكد بأن الأخير هو من طلب إعفاءه من المشاركة مستقبلا مع المنتخب الوطني بسبب اتفاق حدث بينه وبين ناديه الجديد، يقضي بعدم مشاركته في كأس أمم إفريقيا 2022، مبرزا غضبه من هذا الموقف الغريب من مهاجم “محاربي الصحراء”، الذي قام بالرد على تصريحات مدربه بطريقة تبريرية لتبيان موقفه “الضعيف” ومحاولة استعطاف الجماهير الجزائرية، التي هاجمته بقوة وأجمعت على نهاية قصته مع “محاربي الصحراء”.

وكان بلماضي انتقد أيضا الأطراف التي اتهمته باستبعاد ديلور من القائمة حتى دون الاستماع لأي تبريرات وذهبوا بعيدا في الملف دون أن يعرفوا شيئا من الحقيقة، كما صرح، أن بعض المحللين كانوا طوال الأيام القليلة الماضية اتهموا بلماضي بـ”ظلم” ديلور وعدم منحه الفرصة كاملة مع المنتخب الجزائري، وأكد بلماضي خلال الندوة الصحفية التي عقدها، أول أمس، بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى، بأن آندي ديلور هو من طلب عدم استدعائه للمنتخب الجزائري، وصرح: “قبل شهر من الآن وصلتني بعض الأصداء.. أحد الأشخاص قال لي بأن ديلور عندما وقع عقده مع نيس أمضى على بند يمنعه من المشاركة في كأس أمم إفريقيا المقبلة”، مضيفا: “لقد صدمني هذا الخبر، لكن فضلت الانتظار والتأكد منه قبل القيام بأي خطوة”، وتابع: “قبل أربعة أو خمسة أيام من الإعلان عن القائمة، قام ديلور بإرسال رسالة نصية إليّ كتب فيها..إنه يُفضل إعطاء الأولوية حاليا لناديه نيس على حساب المنتخب الجزائري”، مشيرا على أنه أرجع ذلك إلى رغبته في النجاح في مشروعه الرياضي مع النادي ومواجهة المنافسة القوية مع الثنائي دولبيرغ وغويري منافسيه على منصب المهاجم الأساسي في نادي نيس، وختم: “لقد طلب وقف مشاركاته مع المنتخب الجزائري لمدة عام”.

هذا ما جرى بين بلماضي وديلور

وفي نفس السياق، كشف بلماضي بأنه اتصل بديلور وكان له نقاش حاد معه، كما قام بتوبيخه بسبب القرار الذي اتخذه، وصرح: “لقد كان لي نقاش حاد مع ديلور، وأوضحت له وجهة نظري وموقفه بخصوص القرار الذي اتخذه، وتأثيراته وردود الفعل تجاه الجماهير ووسائل الإعلام”، وأضاف: “ثم تحدث مع المدير الرياضي لنادي نيس الذي كشف لي عن رغبة فريقه في عدم مشاركة لاعبيه الأفارقة في كأس أمم إفريقيا المقبلة”، وتابع: “لكن هذه الرغبة كانت مجرد كلام ولا يجب أن نقبلها”، قبل أن يؤكد: “هذا الكلام وجه للاعبين الأفارقة المتعاقدين مع نادي نيس ويلعبون له منذ فترة، فتخيلوا كيف سيكون الأمر مع اللاعبين الذين كانوا ينتظرون الإمضاء له”، في إشارة إلى آندي ديلور، الذي يبدو بأن قصته مع المنتخب الجزائري انتهت كليا بهذه الخرجة التي أثارت حفيظة الجماهير الجزائرية.

هذه القصة الكاملة لطلب ديلور إعفاءه من المنتخب لعام واحد

ديلور: أتمنى أن يتفهم الجزائريون قراري..!

من جهته، رد آندي ديلور سريعا على الجدل المتعلق برفضه دعوة “الخضر” وطلبه الحصول على فترة توقف تصل عاما كاملا، وقال في تصريحات ليومية “ليكيب” الفرنسية، أول أمس، ردا على الأزمة التي تسبب فيها: “هذا القرار هو ثمرة تفكير طويل ونقاش رجل لرجل خضته مع جمال بلماضي”، وتابع: “لن أكشف في تفاصيل الحديث الذي جمعنا مع بعض، لأنني أريد أن أبقيها خاصة لي”، وتابع تبرير قراره الذي صدم الجماهير الجزائرية: “هناك الكثير من المعايير التي لعبت دورا محوريا في هذا القرار، أولاً وقبل كل شيء هناك دوري في المنتخب الجزائري”، في إشارة إلى أنه لا يعد خيّارا أساسيا لجمال بلماضي، قبل أن يضيف: “كما أنني سأبلغ من العمر 30 سنة وهذه مرحلة فاصلة في مشواري الكروي، وأنا أمضيت مع فريق معايير التنافسية فيه عالية جدّا، ويجب أن أضع كل المعطيات بهذا الخصوص إلى صالحي”.

إلى ذلك، رفض ديلور التعليق على تصريحات جمال بلماضي، وقال ليومية “ليكيب”: “ليس لدي أي تعليق على كل ذلك..”، مضيفا: “لكن ببساطة الحديث عن البند السّري في عقدي هو افتراء، تمامًا كما هي حقيقة أن شخصًا آخر غيري يحدد خياراتي”، وذهب نجم مونبولييه السابق إلى حدّ استعطاف الجماهير الجزائرية ومحاولة كسب ودّها تبريرا لقراره الصادم، عندما قال: “أتمنى أن تتفهم الجماهير قراري، الجميع يعرف بأنني شخص يبذل قصارى جهده دائما”، وأردف: “أعتقد بأن هذا القرار مهم بالنسبة لي هذا الموسم، لكنني لن أتقاعد دوليًا”، في مغازلة فاشلة دون شك للجماهير الجزائرية، التي اقتنعت هذه المرة بأن ديلور فضّل مصالحه الشخصية على حساب المنتخب الجزائري، في حين أن عودته إلى الأخير لن تكون قريبة، كما قال بلماضي: “ربما يعود ديلور إلى المنتخب الجزائري مع مدرب آخر”.

نادي نيس ينفي ممارسته لأي ضغوط على ديلور

قال، الخميس، موقع “أر أم سي سبور” الفرنسي، إن إدارة نادي نيس لم تمض مع ديلور على أي وثيقة تمنعه من المشاركة في كأس أمم إفريقيا المقبلة، وجاء في التقرير: “نفى نادي نيس على لسان أحد مسؤوليه إمضاء ديلور على أي وثيقة تمنعه من المشاركة في كأس أمم إفريقيا”، وتابع استنادا لنفس المصدر: “النادي وصف هذه الوثيقة بغير الشرعية ودون قيمة”، في تهرب واضح من مسؤولي النادي الفرنسي من مسؤولياتهم الواضحة في هذه القضية، وتابع مسؤول نادي نيس الفرنسي الذي تحدث لموقع قناة “أر أم سي” الفرنسية حديثه بنفيه “وجود أي اتفاق معنوي أو شفهي مع ديلور يمنعه من المشاركة في كأس أمم إفريقيا المقبلة”، وهو ما يعني تحميل النادي الفرنسي لآندي ديلور مسؤولية القرار، الذي اتخذه بطلب إعفائه من المشاركة مع المنتخب الجزائر، ويأتي موقف إدارة النادي الفرنسي التبريري بخصوص قضية ديلور، لتخوفها من أي عقوبات محتملة إن ثبتت مخالفاتها لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم التي تحظر على الأندية منع اللاعبين الدوليين من الالتحاق بمنتخباتهم الوطنية تحت أي عذر كان.

الجزائريون: لا نريدك في المنتخب مرة أخرى

من جانبهم، لم يتردد الجزائريون في مهاجمة آندي ديلور، الذي كان الشغل الشاغل له في الساعات الماضية بوسائل التواصل الاجتماعي، وأجمع الجزائريون على وصف موقف مهاجم نادي نيس بـ”الخيانة” و”الطعن في الظهر”، لا سيما أن الجزائر منحته فرصة كسب صفة اللاعب الدولي والتتويج بكأس أمم إفريقيا 2019، فضلا عن أنه كان يحظى بشعبية جارفة وسط الجزائريين بفضل قتاليته داخل الملاعب واللعب دون حسابات.

ودعا الجزائريون الغاضبون إلى عدم استدعاء ديلور مجددا إلى المنتخب الجزائري مهما كان الثمن، خاصة بعد أن صرح مهاجم نادي مونبولييه الفرنسي السابق بأنه لم يعتزل اللعب دوليا، وترك الانطباع بأنه يريد العودة إلى “الخضر” بانتهاء فترة الراحة الدولية التي طلبها والمقدرة بعام واحد فقط، وكأنه يريد فرض منطقه على 45 مليون جزائري.


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock