أخبار محليةشبيبة القبائل

بسبب تنشيطه ندوات صحفية… “الفاف” قد تفرض عقوبات على الشبيبة بسبب الزلفاني

أكدت مصادر جد موثوقة ل”دزاير سبورت” أمس، أن تنشيط المدرب التونسي يامن الزلفاني للندوات الصحفية عقب المباريات لن يمر مرور الكرام على الرابطة و “الفاف”، والتي أكدت استحالة تأهيله ما لم يحصل على شهادة “كاف أ”، وقد يصل الأمر إلى فرض عقوبات على الشبيبة.

غير مؤهل ، ومن غير المنطقي أن يتحدث باسم الفريق

وأضاف محدثنا في هذا الصدد، أنه من غير المنطقي لمدرب غير مؤهل ولا يحمل أي صفة في بيت الشبيبة أن يتحدث باسم النادي عقب المباريات، على اعتبار أنه لا يحوز على أي وثيقة تثبت أنه مدرب ل”الكناري”، وهو غير مؤهل قانونا، وهو الخطأ الذي لا تدرك الإدارة الحالية تبعاته.

نحو الاستماع إلى رئيس الفريق بسبب هذا الأمر


ومن جانب آخر، تتحدث بعض المصادر عن إمكانية استدعاء رئيس الشبيبة من جديد والاستماع إلى أقواله في خضم ما يحصل حاليا بسبب عدم تأهيل الزلفاني، خصوصا وأن لا شيء اتضح بخصوص تحرك الإدارة كي يحصل على شهادة “كاف أ”، والتي تبقى شرطا أساسيا أمام كل مدرب أجنبي يريد العمل في الجزائر.

المسيرون يجددون الثقة في الزلفاني وينتظرون حلا لقضيته

بخصوص الأخبار المتداولة عن إمكانية بحث الإدارة القبائلية عن مدرب جديد، ودعوتها لأعضاء مجلس الإدارة بالإضافة إلى التونسي يامن الزلفاني من أجل إيجاد حل نهائي، أشارت مصادرنا أمس إلى أن المسيرين جددوا ثقتهم في التقني الحالي، مشيرين إلى أنهم سيواصلون مساعيهم الرامية إلى تأهيله کي يشرف على الفريق في الجولات القادمة، والحل حسبهم، يكمن في “الفاف” والتي تبقى صاحبة القرار في منح إجازة استثنائية للمعني من عدمه. 

أكدوا أن الحكم عليه غير منطقي على الإطلاق 

وفي حديث مع بعض مسيري الشبيبة، أكد لنا هؤلاء أن المنطق يقتضي عدم الحكم على مدرب في المباريات الرسمية وهو لا يديرها من على خط التماس، مشيرين إلى أنهم مقتنعون جدا من خبرته ولاحظوا بأن عمله في التدريبات أكثر من محترف، لهذا، وكما أشرنا إليه أعلاه، سيتم تقديم طلب اليوم إلى مكتب زطشي، وهذا كي يحصل الزلفاني على إجازة استثنائية، خصوصا وأن هذا الأمر بدأ سابقا مع مدرب المولودية نبيل نغيز.

 مدوار:” لا يمكن تسمية مشكلة الزلفاني بالقضية، والقوانين واضحة”

 وأثناء نزوله ضيفا على التلفزيون الجزائري، کشف رئيس الرابطة عبد الكريم مدوار بخصوص مسألة المدرب يامن الزلفاني قائلا:” بالنسبة إلينا كرابطة، الأمر يتعلق بالفاف، وكي أكون أكثر وضوحا، لا يمكنني قضية اسمها الزلفاني، الذي تم تعيينه كمدرب لشبيبة القبائل، لأنه ولا ملف وصلنا بخصوصه حتى يتم تأهيله، كما حصل مع نبيل الكوكي وقبله بوعكاز وعديد المدربين الأجانب، لأنه ببساطة لا مستوفي الشروط والقوانين واضحة في هذا الشأن”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى