المنتخب الجزائري

براهيمي “بعد الحراك في الجزائر، أصبحنا مدفوعين أكثر لإسعاد الجزائريين والذهاب بعيدا في الكان”

تدخل ياسين براهيمي مباشرة، مساء أمس، عبر قناة “فرانس 24″ الإخبارية من مقر إقامة المنتخب الوطني في العاصمة المصرية القاهرة” ، حيث تم التطرق معه إلى آخر تحضيرات المنتخب الوطني لمباراتهم الافتتاحية في الكان” هذا الأحد وكذا تطلعاتهم خلال الدورة، كما عرج أيضا بالأجواء التي وجدها الوفد في “القاهرة”، بعدما أمضوا قبلها فترة تحضيرات شاقة تحت درجات حرارة مرتفعة جدا في قطر، وكون التدخل التلفزيوني كان عبر قناة سياسية بالدرجة الأولى، فقد تحدث نجم بورتو السابق أيضا عن الحراك الشعبي في الجزائر، وأسقطه على المشاركة في النهائيات القارية.

“حضرنا أنفسنا بأفضل طريقة”

ويرى اللاعب المهاري الأول في صفوف المنتخب أن التحضيرات التي تمت حتى الآن، وبدأت من “سيدي موسی مرورا ب “الدوحة” ثم الوصول إلى “القاهرة” تمت في أفضل الظروف، فقال: “وصلنا قبل يومين إلى القاهرة، نحن نقيم حاليا في فندق رائع، مع وجود مختلف الوسائل للعمل، نحن نتسلح بالثقة الكاملة، نعلم أن كأس إفريقيا منافسة صعبة للغاية، لكننا قمنا بالمطلوب وحضرنا أنفسنا بأحسن كيفية، سنواصل التحضير المواجهة كينيا يوم الأحد، ونأمل في أن نحقق مشوارا جيدا، ونذهب إلى أقصى حد في المنافسات

” الفوز بكأس إفريقيا سيكون مذهلا لنا والشعب الجزائري”

وسئل براهیمی بدقة حول المعنى من عبارة أقصى حد في المنافسات ، هل هو الفوز باللقب مثلا؟ فأجاب: “نعم، بالطبع نريد أن نحقق اللقب، لكننا ندرك صعوبة المهمة ومشقتها، لكن عموما، لا يمكننا أن نخفي أهدافنا أو أن نضغط على أنفسنا بشكل مبالغ فيه، نحن نعلم أننا نريد الذهاب إلى أبعد محطة، والذهاب إلى أقصى حد ربما هو الفوز باللقب، سيكون أمرا مذهلا بالنسبة لنا ولجميع الشعب الجزائري

“لأجل الفوز باللقب يتعين علينا الإنتصار على أنفسنا وهذا ما نريده”

وتبقى أهم ميزة في دورة كأس أمم إفريقيا الحالية هي درجات الحرارة المرتفعة جدا والتي تتجاوز في بعض الأحيان 40 مئوية، حدث لم يسبق أن عايشه اللاعبون بما أن الدورات السابقة كانت تجري في الشتاء، وهنا علق براهيمي حول ذلك: “من الواضح جدا أن الظروف المناخية ستكون حارة، لكن هذا ينطبق على كل المنتخبات، لقد أتيحت لنا الفرصة للتحضير في بلد حار جدا، أعتقد أن الأمر يتعلق فقط بالتعود، يتعين علينا أن نتفوق على أنفسنا ونحدد معالمنا وذلك ما نحن بصدد القيام به

” المنتخب الكيني منافس جيد جدا”

وتحدث براهيمي خلال تدخله أيضا عن المنتخب الكيني الذي سيواجه “الخضر” في أولى خرجاتهم خلال كأس الأمم، فقال حول المباراة بالغة الأهمية بالنسبة للمنتخب الوطني: “تنتظرنا مباراة هامة جدا هذا الأحد بداية من الساعة العاشرة مساء بتوقيت مصر، المنتخب الكيني فريق جيد جدا، ومن جانبنا نسعى لتحضير أنفسنا لنكون في الموعد عندما تنطلق المباراة”

“من المهم جدا أن نبدأ النهائيات بطريقة جيدة”

ویری براهیمی مثله مثل غالبية المتابعين أن المنتخب السنغالي بشكل المنافس الأقوى ل “الخضر” في مجموعتهم التي تضم كينيا وتنزانيا أيضا، لكنه شدد على أهمية اللقاء الافتتاحي مهما كانت هوية المنافس: “أعتقد أن أهم شيء هو بدء المنافسات بطريقة جيدة، وأن تظفر بالنقاط الثلاث من أول خرجة ثم نجد أنفسنا في وضع مريح بالنسبة لبقية المنافسة، بعد كينيا سنواجه السنغال، بالفعل هو منتخب يصنف ضمن أفضل فرق القارة، لكن بالنسبة لنا سنلعب كل مباراة على الوحدها، اللقاء الأهم بالنسبة لنا هو مواجهة كينيا أولا”

“هدفنا منح الفخر إلى الشعب الجزائري وتمثيل بلدنا خير تمثيل في مصر”

وسئل براهيمي من طرف الصحفي الفرنسي عبر قناة “فرانس 24” عن الحراك الشعبي الذي انطلق في الجزائر بتاريخ 22 فيفري، فرد براهيمي: “نحن جزء من الشعب الجزائري، وبالتالي، فإننا نتابع دون شك ما يحدث في بلدنا باهتمام شدید، نحن سعداء جدا بالطريقة التي سارت بها الأمور، كل شيء كان هادئا، ما حدث أمر غير عادي، الآن الشيء الوحيد الذي يمكننا فعله نحن في المنتخب، وهو محاولة إسعاد أنصارنا ونيل رضاهم، وأيضا تمثيل بلدنا وشعبنا بشكل جيد خلال كأس إفريقيا”

“الشعب الجزائري دائما ما يقف خلفنا ويدفعنا نحو الأمام”

وأضاف براهيمي في الإطار نفسه: “بالنسبة لكل المنافسات الكبيرة أو كل مباراة تلعبها بقميص المنتخب الوطنی، نشعر بالفعل أن الشعب الجزائري يقف خلفنا ويدفعنا نحو الأمام، مع الأحداث الأخيرة التي وقعت في البلاد، لدينا المزيد من الحماس للعق الأشياء بالطريقة المطلوبة، وأن نظهر بافضل صورة ممكنة في كأس إفريقيا، نحن نشعر بالشعب الذي يدفعنا ويساعدنا وكل من يقفون خلفنا

“مستقبلي؟ تركيزي منصب فقط على كأس إفريقيا ولا شيء آخر”

وفي الأخير، تحدث براهيمي حول مستقبله بعدما انتهى عقده رسميا مع فريقه السابق بورتو، وبات النجم الجزائري حرا في التوقيع لأي فريق جديد، فقال: “كما يعلم الجميع، عقدي انتهى مع بورتو، وإنهاء الارتباط سيتم رسميا يوم 10 جوان الجاري، عموما، هذا جزء من كرة القدم” مضيفا حول وجهته المقبلة: “اليوم أنا في مصر للمشاركة في كأس إفريقيا، لا يهمني أي شيء آخر حاليا، وتفكيري منصب فقط على ما ينتظرني من منتخب بلدي، بالنسبة للعروض التي يتم الحديث عنها، فهي من اختصاص وكيل أعمالي، أما عن نفسي فأولويتي القصوى هي الكان وما أعيشه حاليا، كما قلت، وكيل أعمالي يدرس ما يوجد من اقتراحات”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى