أخبار دوليةأخبار محليةالمنتخب الجزائري

المنتخب الجزائري: أزمة جديدة بشأن “شارة القيادة”!

مع اقتراب التجمع الدولي المقبل، الذي يركز على التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026، يهدد أحد الأعضاء العائدين للمنتخب الجزائري بنزع شارة الكابتن من ياسين الإبراهيمي.

وافق رياض محرز، اللاعب الجزائري المتألق الذي يلعب في نادي الأهلي السعودي، على العودة إلى صفوف المنتخب الجزائري خلال فترة التوقف الدولي المقبلة. وتأتي هذه الأخبار فيما يستعد المنتخب الجزائري لخوض مباراتين حاسمتين أمام غينيا وأوغندا ضمن تصفيات كأس العالم 2026.

وتحظى عودة محرز بأهمية خاصة بالنسبة للمنتخب الجزائري الذي يتطلع للعودة إلى النجاح والتأهل للمرحلة النهائية من البطولة العالمية، بعد غيابه عن النسختين الأخيرتين. وخلال فترة التوقف الدولي الأخيرة، تولى ياسين براهيمي دور القائد، لكن احتمال عودة محرز يثير تساؤلات حول القيادة داخل الفريق.

ومن الممكن أن يكون لقرار محرز الانضمام للمنتخب تداعيات أيضا على اختيار المدرب السويسري فلاديمير بيتكوفيتش، الذي قد يضطر للاستغناء عن بعض اللاعبين الذين سبق أن استدعاهم لشغل مركز الجناح الأيسر.

ويتابع المشجعون الجزائريون تطورات هذا الوضع عن كثب، خوفا من احتمال حدوث انقسام داخل الفريق الوطني. ومع ذلك، فإن عودة محرز تجلب أيضًا جرعة من التفاؤل، حيث يحمل معه خبرته وموهبته التي لا يمكن إنكارها، والتي يمكن أن تكون حاسمة لأهداف الفريق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى