أخبارأخبار دوليةأخبار محليةأخبار يوتوبغير مصنف

الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم تضع الاندية الجزائرية أمام مسؤولياتها .

حددت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، عن طريق لجنة المسابقات، تاريخ 15 جوان 2024 لتسجيل وتأكيد مشاركة الأندية في المسابقات الكروية المقررة الموسم المقبل.

وإذا كان الموعد تم تحديده من طرف الكاف منذ فترة بعيدة، فإن الإجراءات الجديدة المقررة من طرف الهيئة الكروية القارية هي التي تفرض على الأندية، منها الجزائرية، الانتباه والتعامل مع إجراءات التسجيل بأكثر احترافية وجدية، كون الخطأ، هذه المرة، سيكلف أي ناد الإقصاء من المشاركة وبصفة رسمية.

وأمام إعلان “الكاف” ضرورة حصول كل الأندية الإفريقية، التي تنشط في الدرجة الأولى في بطولاتها المحلية على إجازة النادي المحترف، فإنها حرصت على تحميل الاتحادات المحلية مسؤولية اعتماد ملفات أنديتها، وبمعنى أدق، فإن “الكاف” اشترطت ضرورة توفر في الأندية المعنية كمل الشروط حتى تحصل على إجازة النادي المحترف، ليس من أجل المشاركة في المسابقات القارية للأندية فحسب، إنما أيضا للمشاركة في بطولات احتراف بلدانها.

وعليه، فإن كل ناد مطالب بالتسجيل على مستوى منصة الكاف الرقمية وإيداع كل الوثائق المطلوبة، أبرزها إثبات السلامة الإدارية والمالية والقانونية للنادي وتقديم المشروع الرياضي والحيازة على ملعب عن طريق الملكية أو الإيجار أو عن طريق حق الاستغلال، على أن تتولى هيئة الدرجة الأولى (هيئة مستقلة) على مستوى “الفاف” دراسة الملفات المودعة من طرف الأندية نفسها في منصة “الكاف”، على أن تحدد الهيئة الأندية التي يحق لها الحصول على إجازة النادي المحترف واللعب في الرابطة الأولى، وتلك التي ستشارك طبعا في المنافسات القارية للأندية، والأندية التي لا تتوفر على الشروط المطلوبة للحصول على الإجازة، وبالتالي حرمانها من اللعب في بطولة الاحتراف.

وفي حال رفض ملف أي ناد وحرمانه من الحصول على إجازة النادي المحترف من طرف هيئة الدرجة الأولى، فإن الأندية من حقها إيداع طعن يتم دراسته على مستوى هيئة الاستئناف، التي ستصدر قرارها إما بالقبول أو الرفض، وبناء على ذلك، تمنح “الفاف” الإجازة للأندية تحت مراقبة ومتابعة دائمة من طرف “الكاف” على مستوى المنصة.

وأمام إدراك “الفاف” أن أي تهاون من الأندية أو تقصير منها أو عدم إلمام مسؤوليها بالجوانب القانونية والإجراءات الإدارية الجديدة، وإلزامية الحصول على الإجازة، فقد اجتهدت لبرمجة أحد ملتقيات “الكاف” بالجزائر، وهو ملتقى تم تخصيصه لشرح الإجراءات الجديدة للحصول على إجازة النادي المحترف وطريقة التسجيل في المنصة والشروط المطلوبة، وأشرف عليه سيدات مسؤول إجازة النادي المحترف على مستوى “الكاف”، بحضور إداريي أندية الرابطة الأولى وحتى الثانية.

وعلاوة على ذلك، فقد وجهت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مراسلة إلى كل الأندية لتذكيرها بضرورة الحرص على التسجيل في منصة الكاف بطريقة صحيحة وقبل انتهاء الآجال المقررة يوم 15 جوان 2024 (بالنسبة للأندية المقرر أن تشارك في المسابقات القارية)، مع إيداع كل الوثائق المطلوبة، على اعتبار أن أي خطأ سيكلف النادي الحرمان من إجازة النادي المحترف، وبالتالي الحرمان من اللعب في الرابطة الأولى، بينما سيكون أمام الأندية غير المعنية بالمشاركة في المسابقات القارية مهلة إلى غاية الأسبوع الأخير الذي يسبق انطلاق البطولة لإيداع ملف طلب إجازة النادي المحترف على مستوى منصة الكاف.

وتعتزم “الفاف” أيضا تنظيم ملتقى أول يجمع ثمانية أندية من الرابطة الأولى بغية تقديم شروحات وتفاصيل أخرى تتعلق بالإجراءات الواجب اتباعها من أجل إيداع الملف، مع الحرص على احترام الآجال واستيفاء كل الشروط المطلوبة، حتى تتفادى الأندية إمكانية رفض ملفاتهم وحرمانهم من الإجازة.

ويندرج الملتقى المقرر يوم أول جوان المقبل، والذي يشمل الأندية التي تكون مؤقتا ضمن الثمانية الأولى في الترتيب العام لبطولة الرابطة الأولى، في إطار ضمان إلمام مسؤوليها بكل الخطوات، من منطلق أن الأندية الثمانية، إما أن تكون قد ضمنت المشاركة القارية أو هي تتنافس على تأشيرة المشاركة، خاصة وأن يوم 15 جوان 2024 هو آخر أجل لإيداع الأندية ملفاتها في منصة الكاف.

وحتى وإن كانت بطولة الاحتراف في الجزائر تنتهي يوم 14 جوان، أي قبل 24 ساعة على انتهاء آجال إيداع الملفات، إلا أن ذلك لا يشكل عائقا، كون أي ناد، حتى تلك غير المعنية بالمشاركة القارية، بمقدورها إيداع ملفاتها في أي وقت لطلب إجازة النادي المحترف، طالما أن الكاف اتخذت إجراء جديدا، على غرار الفيفا، بمنع مشاركة أي ناد في بطولة الدرجة الأولى لبلدانها دون الحصول على إجازة النادي المحترف.

 المصدر الخبر

شارك مع الأصدقاء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى