أخبار محليةالمنتخب الجزائري

الفاف ستعين مناجيرا عاما جديدا بعد الفاصل الدولي

يتواجد المنتخب الوطني دون مناجير عام منذ استقالة حكيم مدان يوم 21 أوت الفارط، أين نشرت يومها الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بيانا جاء فيه: “بعد أكثر من عامين كمناجير عام للمنتخب الوطني، السيد حکیم مدان قرر التراجع عن التواجد في خدمة رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، وكذلك المكتب الفيدرالي الذي هو عضو فيه، وذلك للانتقال إلى

مهام أخرى” ومنذ رحيل مدان، فإن المنتخب الوطني ليس لديه مسؤول، وبالنسبة إلى التربص القادم في سپتمبر، فلن يطرح مشكل كبير لأنه سيقام بالمركز التقني الوطني با سيدي موسی وتلعب المباراة المؤكدة أمام البينين في “البليدة” لكن المشكل سیطرح جديا في المستقبل، لذلك قررت الاتحادية بقيادة رئيسها خير الدين زطشي تعيين مناجير عام جديد مباشرة بعد انتهاء الفاصل الدولي

الوقت ينفد ويجب تعيين مناجير جديد سريعا

 وبعد انتهاء الفاصل الدولي في حدود 10 سبتمبر، فإن الوقت سينفذ ولن يكون في صالح المنتخب الوطني البقاء دون مناجير عام، حيث يجب التحضير في بادئ الأمر للسفرية التي تنتظر “الخضر” في نوفمبر نحو غابورون” في “بوتسوانا”، تحسبا لملاقاة المنتخب المحلي في أولى مواعيد تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 المزمع إقامتها في الكاميرون ومن ثم يجب التحضير كذلك لمباريات شهر مارس عند انطلاق مشوار تصفيات مونديال 2022 ، وبالتالي يجب على المناجير العام الجديد أن ينطلق في أول مهمة له بالسفر إلى “بوتسوانا” من أجل تحضير القدوم المرتقب لبطل إفريقيا إلى هناك شهر نوفمبر

بلماضي سيكون صاحب القرار

 أما فيما يتعلق بهوية المناجير العام الجديد للمنتخب الوطني، فلا يوجد أي اسم مطروح على طاولة الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، لأن “الفاف” لا تريد في أي حال التقدم في هذا الملف حتى تأخذ موافقة الناخب جمال بلماضي، وحسب مصدر مطلع، فإن الناخب الوطني سيتخذ القرار شخصيا بشأن هوية خليفة حكيم مدان، إذ منحت “الفاف” الورقة البيضاء للمسؤول الأول عن العارضة الفنية بهدف تفادي أي مشاكل في هذا الموضوع لاحقا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى