اتحاد العاصمة

“الطاس” راسلت الرابطة والفصل سيكون في الجلسة المقبلة

تواصل المحكمة الرياضية دراسة ملف اتحاد العاصمة الخاص بقضية برمجة الداربي أمام الجارة مولودية الجزائر بالتزامن مع تواريخ الفيفا، حيث أن الفصل في القضية الذي كان مرتقبا أمس تاجل بسبب عدم حضور الطرف الآخر من الرابطة، وبالتالي فإن قضاة المحكمة الرياضية اضطروا إلى تأجيل القضية من جديد، وهناك بعض الأطراف غير الرسمية التي تقول إن الفصل في القضية لن يكون قبل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 12 ديسمبر المقبل. 

محامية الرابطة لم تحضر ، جلسة أمس في “الطاس” 

وكان محامي الاتحاد أحمد دهيم قد حضر رفقة السكرتير العام منير دبيشي إلى مقر المحكمة الرياضية، فيما غابت محامية الرابطة عن جلسة أمس الاثنين، وهي المرة الأولى التي غابت فيها عن جلسة الاستماع بعدما حضرت جلستي الاثنين والخميس الماضيين، ووضعت ملفها على مستوى المحكمة الرياضية. 

و “الطاس” طلبت محضر اجتماع ورقلة ولم تستلمه بعد 


وكانت المحكمة الرياضية قد طلبت الاثنين الماضي من محامية الرابطة جلب محضر اجتماع ورقلة الذي يكسر المادة 29 من القوانين العامة، والتي تمنع إجراء مباريات البطولة بالتزامن مع تواريخ الفيفا، وذلك بما أن محامية الرابطة لم تجلب سوى البيان الذي أعلنت عنه الفاف في وقت سابق، وبالتالي فإن المحضر لم يصل بعد إلى المحكمة الرياضية. 

تناولت ملف الاتحاد المعزز  بتصريحات زطشي 

وتناولت المحكمة الرياضية ملف اتحاد العاصمة المعزز بتصريحات رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم خير الدين زطشي، الذي أنصف اتحاد العاصمة عندما أكد أنه يملك حق طلب التأجيل وفق القوانين المعمول بها ووفق ما تم الاتفاق عليه في اجتماع ورقلة، كما أكد المكلف بالإعلام على مستوى الاتحادية صالح باي عبود أنه هو من دون محضر الاجتماع الذي يحمل عبارة إلزامية استشارة الناديين في المحضر

راسلت الرابطة والفصل سيكون في الجلسة المقبلة 

وبعد التقارير التي وصلت إلى قضاة المحكمة الرياضية، راسلت هذه الأخيرة الرابطة الوطنية للرد على هذه التقارير، وبالتالي فإن المحكمة ستنتظر إلى حين الرد على ما قام به مسؤولو الاتحاد، وحينها سيتم الفصل في القضية

دهيم: “أبلغنا الطاس بأن قضيتنا لا تشبه قضية بلوزداد”

وقال المحامي المكلف بقضية . اتحاد العاصمة أحمد دهيم إن قضية فريقه لا تشبه بتاتا قضية شباب بلوزداد في الموسم الماضي حين خسر النقاط على البساط بسبب قضية الديون، وقال: “الرابطة حاولت الضغط على المحكمة الرياضية من أجل عدم دراسة الملف من البداية، وأكدت لها أن ذات الهيئة لم تدرس ملف شباب بلوزداد في الموسم الماضي بسبب عدم التأسيس، لكننا أكدنا في تدخلاتنا أن قضيتنا لا تشبه بتاتا قضية بلوزداد”. .

“شكوانا تخص البرمجة وليس خسارة الداربي وخصم النقاط”

وتابع دهیم كلامه قائلا: “شكوانا تخض البرمجة التي قامت بها الرابطة والتي خالفت القوانين، ولم نشتك ضد خسارة الداربي على البساط وخصم النقاط، فهذا أمر قانوني، لكننا نحاول استعادة حقنا من خلال إعادة برمجة اللقاء، وهذا ما سيبطل العقوبة المسلطة على فريقنا فيما يتعلق بالخسارة على البساط وخصم النقاط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى