.أخبار محليةأهم الأخبار

الدوري الجزائري ..مرحلة الذهاب لن تنتهي قبل شهر ماي.. ونحو إسقاط ميركاتو الشتاء وكأس الرابطة

يتجه الدوري الجزائري المحترف، نسخة 2020-2021، ليكون الأطول في العالم، وهذا بعد انفلات البرمجة من يد اللجنة المسيرة للبطولة، بقيادة الرئيس عبد الكريم مدوار، في ظل كثرة المباريات المؤجلة، وأخرى ستشهد مزيدا من التأجيلات، في ظل تأهل جميع الأندية الممثلة للجزائر في مختلف المنافسات القارية. وعلى بعد أسبوع تقريبا عن الموعد الذي حددته الرابطة المحترفة لانتهاء المرحلة الأولى، پوم 2 مارس الداخل، لم تلعب إلى حد الآن سوی 14 مباراة، في حين ، لا تزال 5 مباريات تفصل الأندية عن نهاية الذهاب، وهي الجولات التي لن تلعب في أقل من شهر، ليكون ذلك بمثابة أول فشل لأصحاب فكرة بطولة ب 20 ناديا كما تطرح المباريات المؤجلة لبعض الأندية مشكلا أكبر، في ظل وجود 12 مباراة متأخرة في المجموع، في وقت يستلزم أن تنتهي جميع مباريات هذه المرحلة في تاريخ واحد، لمعرفة هوية بطل مرحلة الشتاء ، ويزيد من تعقيد الأمور على القائمين بالبرمجة، تأهل الأندية الجزائرية الأربعة في منافستي رابطة الأبطال وگاس الكونفدرالية، وبسبب تقارب تواريخ لقاءاتها التي ستلعب خلال شهري مارس وأفريل، ستجد الرابطة مشكلا آخر يدفعها لمزيد من التاجيلات، وفي أحسن الحالات، لن تنتهي مرحلة الذهاب قبل شهر ماي .

وستضطر هيئة عيد الكريم مدوار، بسبب الاختلال في التواریخ، للتضحية بمرحلة التحويلات الشتوية، التي تتجه نحو الإلغاء، وفي حال تقرر السماح للأندية جلب لاعبين جددا، فلن يكون إلا بنفس شروط الميركاتو الاستثنائي لشهر جانفي الماضي، ما دام أنه لا يمكن قانونا لأي لاعب تقمص ألوان ناديين اثنين في مرحلة واحدة، مثلما يتوقع أيضا أن يتم إسقاط منافسة كأس الرابطة التي يبقى من المستحيلات إيجاد تواريخ شاغرة لأجرائها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock