أخبار محليةأهم الأخبار

الحكم الفدرالي الأسبق نور الدين لكارن : “كنت أتوقع إبداعا من الحكام في غياب الضغط الجماهيري بدلا من الكوارث”

 قال الحكم الفدرالي الأسبق نور الدين لكارن والمتوج في ثلاث مناسبات كأحسن حكم جزائري مع بداية الألفية الجديدة، “إن حوالي 80 بالمائة من مساعدي الحكام غير جاهزين لإدارة مباريات البطولة الوطنية، بدليل تورطهم المباشر في ارتكاب أخطاء مؤثرة في تلك المواجهات الرسمية”، وهو الذي أرجع الأمر “ربما إلى تسرع اللجنة المركزية للتحكيم في ترقية هؤلاء لتغذية الشعبوية” ولإيهام الرأي العام الكروي بوجود تكوين قاعدي إلى ما شابه ذلك من أمور”. . “وكان من الأجدر بالقائمين على شؤون التحكيم الجزائري ترك هؤلاء الشباب يكتسبون خبرة أكبر ويتعلمون الأبجديات الصحيحة للتحكيم في الأقسام السفلى مع مراقبتهم بصفة دورية حتى تستفيد منهم النخبة لاحقا”، حسب المتحدث، الذي راح يتحدث عن ارتكاب غالبية حكام التماس المساعدين لأخطاء مؤثرة على النتائج الفنية للمباريات “ما صعب من مهام الجميع في تحميل المسؤولية لطرف على حساب آخر، الأمر الذي بات يستدعي تسليط الضوء أكثر على التعيينات”. .

وقال لكارن: “إن غياب الضغط الجماهيري حاليا بسبب تداعيات “كوفيد 19″ كان من شأنه أن يفسح المجال واسعا أمام إبداع الحكام فوق المستطيل الأخضر وتقديهم لدروس تحكيمية إلى اللاعبين وكل من يكفل له حضور المباريات الرسمية حاليا بدلا من ارتكاب أخطاء كارثية”، وفقا للمتحدث الذي دعا الحكام الى التحلي بروح المسؤولية والشجاعة في إدارة المباريات الرسمية خاصة وأن المشاهد من وراء شاشة التلفاز بات بمقدوره الحكم على أي قرار تحكيمي من وراء الشاشة بفضل تقنية اللقطات المعادة”.

وقال الشقيق الأصغر للحكم الدولي الأسبق بلعيد لكارن “إنه قد أضحى من الضروري إعادة النظر في جملة من الأمور التي تخص السلك، وذلك بدءا بتعيين أهل الاختصاص للإشراف على التحكيم الجزائري بعيدا عن أي بريكولاج أو ترقيع”، حسب المتحدث الذي سبق وأن اعتزل الصافرة وهوفي أوج عطائه في سن 47 بسبب ما وصفه آنذاك بالتعفن الذي طال محيط كرة القدم الجزائرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock