أخبار دوليةأخبار محلية

الجزائريون: مذعورون بسبب صعود اليمين المتطرف.. مبابي يرد ويهز فرنسا

في مواجهة صعود حزب التجمع الوطني المتطرف في فرنسا، يعرب الجزائريون في فرنسا عن قلقهم العميق. وتحدث كيليان مبابي، الذي يدرك خطورة الوضع، في مؤتمر صحفي لدعوة الشباب إلى التصويت والمشاركة السياسية. ومن خلال إدانة التطرف ودعم قيم التنوع والتسامح، أحدث لاعب كرة القدم الشهير الجدل العام، مذكرا بأهمية مشاركة المواطنين للحفاظ على الديمقراطية الفرنسية.

يثير الوضع السياسي في فرنسا قلقا شديدا لدى الجزائريين، خاصة في مواجهة صعود حزب التجمع الوطني. خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرا، تحدث كيليان مبابي، نجم كرة القدم الفرنسية، للتعبير عن مخاوفه وتعبئة الشباب. وإدراكًا منه بخطورة الوضع ، أطلق مبابي نداءً حيويًا لجميع الشعب الفرنسي للمشاركة بنشاط في الانتخابات المقبلة. “إن التطرف على أبواب السلطة. لدينا الفرصة لاختيار مستقبل بلادنا”، مؤكدا على الأهمية الحاسمة لهذه اللحظة بالنسبة للديمقراطية الفرنسية.

وأعرب مبابي عن قلقه بشأن صعود التطرف وحث الشباب على التصويت، مذكرا بأن كل صوت له أهميته. وشدد على أنه “أدعو جميع الشباب للذهاب والتصويت، ليدركوا أهمية الوضع”، متمنيا أن تجد رسالته صدى كبيرا بين محبيه وخارجها.

بالإضافة إلى ذلك، دعم مبابي ماركوس، وهو لاعب آخر اتخذ موقفًا بشأن قضايا التنوع والتسامح والاحترام. “أنا أشارك نفس القيم مثل ماركوس. كنت أتحدث عن التنوع والتسامح والاحترام. وقال مبابي: “بالطبع أنا معه، فهو لم يذهب بعيدًا، ما زلنا في بلد حرية التعبير، وأنا أقف خلفه”، مكررًا التزامه بمجتمع أكثر شمولاً واحترامًا للاختلافات.

يُظهر هذا التدخل الذي قام به كيليان مبابي مرة أخرى أن الرياضيين يمكنهم لعب دور رئيسي خارج الملعب، من خلال استخدام أصواتهم للتأثير بشكل إيجابي على المجتمع وتشجيع مشاركة المواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى