أخبار محليةأهم الأخبارشبيبة القبائل

الترجي التونسي يستهدف لاعبي شبيبة القبائل

أحد المناجرة اتصل بلاعبين اثنين

مازالت مسألة استئناف البطولة والعودة إلى أجواء المنافسة غامضة في الجزائر، حيث أن الهيئات المسؤولة عن هذا القطاع اجتمعت الأسبوع الماضي من أجل تسطير ورقة طريق اتباعها من أجل إنهاء الموسم، إلا أنه لم يتم تحديد بعد أي تاريخ، خاصة مع تمديد الحجر الصحي إلى 14 ماي الحالي، وإمكانية تمديده  المدة أطول من ذلك بالنظر إلى ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا، وهي الوضعية التي ستكون لها تأثيرات سلبية على الأندية التي ستجد صعوبة في التحضير للموسم الجديد، ومع ذلك، هناك من الأندية من تفضل استغلال هذه الفترة المباشرة لاتصالات ياللاعبين والحصول على موافقتهم المبدئية وحسب المعلومات التي تحصلنا عليها، فإن الترجي الرياضي التونسي يتابع العديد من لاعبي شبيبة القبائل ويستفسر عن وضعيتهم الإدارة وعلى رغبتهم في الالتحاق بالبطولة التونسية من بوابة الترجي الذي يضم في صفوفه عدة جزائريين أمثال الياس شتي بدران، بن ساحة وتوغاي

 أحد المناجرة اتصل بلاعبين اثنين

 وفي الوقت الذي مازالت المنافسة متوقفة  إلى أجل غير مسمى واللاعبون يتابعون تدريباتهم على انقراد، يحاول وكلاء الأعمال استغلال هذه الفرصة من أجل الاتصال ياللاعبين والاستفسار عن وضعياتهم ونواياهم تحسبا للصائفة القادمة، حيث علمنا من مصادر موثوقة أن أحد المتاجرة من تونس اتصل مؤخرا بلاعبين اثنين من شبيبة القبائل لم يتم الكشف عن هويتهما بعد وذلك من أجل معرفة مدى رغبتهم في تغيير الأجواء والاحتراف في البطولة التونسية الكن دون أن يكشف لهما عن هوية الفريق المهتم بخدماتهما، مع الإشارة أن المناجير ذاته يريد معرفة ما إذا كان هذان اللاعيان مرتبطين بعقد مع الإدارة القبائلية، وهذا ما قد يكلف الترجي التونسي غاليا الشراء ورقة تسريحهما قبل التعاقد معهما۔ 

ملال لن يعارض ، لكنه لن يفرغ الفريق 

من جهة أخرى، وفي الحوار الأخير الذي أجراه ،  الرئيس القبائلی شريف ملال کشف بوضوح تام أن الإدارة القبائلية لن تقف في طريق أي لاعب يرغب في خوض تجربة احترافية خارج الوطن، حيث طمأن اللاعبين وأكد لهم أنه في حال ما إذا تلقوا عرضا رسميا ومثيرة للاهتمام يكون في صالح اللاعب والفريق، فإن الإدارة ستسهل عملية التحويل، غير أنه لن يوافق في المقابل على إفراغ الفريق وضرب استقرار التعداد بالاستغناء عن خدمات كل الركائز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى