أخبار محليةاتحاد العاصمةشباب قسنطينةشبيبة القبائل

الإشاعات تضرب لقاء شباب قسنطينة شبيبة القبائل واللاعبون يعيشون ضغطا رهيبا

يعيش لاعبو شباب قسنطينة ضغطا رهيبا، وذلك بعد موجة الغضب التي قادها السنافر ضدهم بعد تجدد الخسارة ضد بلوزداد حيث لم يتقبل السنافر أن يعود الفريق خاسرا بعدما كان متفوقا في النتيجة، حيث اتهموا اللاعبين بالتخاذل والتسبب في هزيمة قاسية، وتخوف اللاعبين قد يؤثر على مستواهم في لقاء يوم السبت أمام الشبيبة، خاصة وأن الكلام كثر عن تسهيل مهمة من أجل الفوز والاقتراب من اللقب، وهو ما سيشوه صورة شباب قسنطينة، المعروف بنزهاته.


الحديث عن تهاون اللاعبين أمام بلوزداد على كل لسان

ما يجب أن نؤكده أن أنصار شباب قسنطينة خاصة من تنقلوا لملعب 20 بالعاصمة تأثروا كثيرا لخسارة الفريق ضد بلوزداد مرتين في أقل من أسبوعين، حيث أكدوا لهم أنهم لم يفعلوا أي شيء من أجل العودة بالفوز، كما أن تصريحات لافان بأنه لم يفهم ما حدث للاعبين في الشوط الثاني جعلت الأنصار يتأكدون من أن اللاعبين لم يضاعفوا الجهود للفوز.

شرف شباب قسنطينة في اللعب والفوز ضد شبيبة القبائل

حتمية ما يجب أن نؤكده أن شباب قسنطينة هو الخاسر الأكبر من توجيه الاتهامات للاعبين، لأنهم بهاته الطريقة لن يكونوا جاهزين للفوز أمام الشبيبة وفي حال خسر الفريق لقاء يوم السبت، فإنه سیکون مقبل على مواجهتين صعبتين جدا ضد الحمراوة و تاجنانت خارج الديار، وقد ينتهي الموسم برصيد 36 نقطة فقط، لذلك على المسؤولين في حاسي مسعود التدخل وتحفيز اللاعبين من أجل هزم الشبيبة وإنهاء سوسبانس البقاء.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى