اتحاد العاصمة

اتحاد العاصمة, تربص البرتغال يلغى، الأمور تسوء والتحضير بتونس الأقرب

ألفت إدارة اتحاد العاصمة رسميا التربص التحضيري الذي كان مزمعا إجراؤه في البرتغال خلال الفترة الممتدة بين 26 جويلية و8 أوت القادم، حيث تقول مصادرنا إن الإدارة وجدت نفسها في حرج فيما يتعلق بالجانب المالي، والكل يعرف أن رصيد النادي تم تجميده، وهو ما يعني أن الفريق يسير في وضعية من سيء إلى أسواء خاصة وأن اللاعب بن خليفة قاطع التدريبات، وهو ما يعني إمكانية رحيله، كما تشير مصادرنا إلى أن التربص قد ينقل إلى تونس.

الإدارة خسرت أموالا دون فائدة 

والغريب في الأمر أن إدارة الاتحاد وقعت في مشكل عويص، حيث أن التربص التحضيري الذي تم ضبطه لمدة تقارب الأسبوعين قد تم الحجز له من طرف وكالة سياحية، والتي حجزت بدورها له فردا من الفريق، وتذاكر الطائرة تم دفع ثمنها على أساس التنقل الرسمي، ولكن بعد الإلغاء لم تتمكن إدارة النادي من إلغاء الحجز في الطائرة، وهو ما يعني صرف أموال دون فائدة.

عجزت عن توفير تأشيرات لكل اللاعبين

 إذا عدنا إلى الأسباب التي وقفت في طريق التربص بالبرتغال، فإنه وبالإضافة إلى الأموال المجمدة، فإن مشكلا آخر واجهته الإدارة وهو التأشيرات الخاصة باللاعبين ، حيث أن الوقت لم يعد كافيا لاستصدارها كلها، وبالتالي من غير الطبيعي أن يتنقل الفريق إلى تربص تحضيري وهو منقوص من عدة لاعبين .

التجميد زاد مشكل السيولة المالية

 وزاد مشكل تجميد الرصيد من مشكل السيولة المالية الذي يؤرق النادي ، حيث أن الفريق لا يمكنه التنقل إلى البرتغال دون الاستفادة من أموال، وبالتالي فإنه بات في نفق مظلم وعاجزا حتى عن توفير السيولة المالية التي يمكنها ضمان تربص في الخارج، وهذا ما يفسر الحالة المزية التي يعيشها بطل الموسم المنقضي

التنقل إلى تونس ممكن

 إذا كان عدم التنقل إلى البرتغال سيبه التأشيرات من جهة والسيولة المالية من جهة أخرى، فإن إدارة الاتحاد تكون قد وجدت نفسها في وضعية صعبة حتى إذا أرادت التنقل إلى تونس، رغم أنه هناك يمكن للفريق أن يقلص قدرا كبيرا من الأموال، وبالتالي فإن كل المؤشرات تفيد بأن الطاقم الفني سيحاول الضغط على الإدارة من أجل إقامة تربص خارج الوطن، وهذاضمانالتحضيرات في المستوى من جميع النواحي.

البقاء في الجزائر وارد أيضا 

وذكرت مصادر مطلعة أن البقاء في الجزائر وإقامة تربص تخضيري ثان في الفترة القادمة وارد جدا، لأن الفريق في وضعية صعية من الناحية المالية، وبطبيعة الحال التربص هنا في الجزائر سيكون مؤجل الدفع، وهو ما تسعي الإدارة لفعله في المستقبل القريب تفاديا لتضييع فترة التحضيرات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى