أخبار محليةالمنتخب الجزائري

أوليفييه جيرو لعب دور الوسيط بين عدلي و ديشامب لتمثيل المنتخب الفرنسي

فجر ياسين عدلي مفاجأة بإعلانه عن اختياره الانضمام لمنتخب فرنسا، بعد أن اختار الجزائر في البداية. ولا يزال هذا التحول غير المتوقع يثير ردود أفعال وتساؤلات قوية.

كشف موقع compétition المتخصص عن تفاصيل جديدة حول اختيار ياسين عدلي. في عام 2021، حينها في بوردو، كان لاعب الوسط قد أعرب عن رغبته في تمثيل الجزائر، بتشجيع من زميله حاتم بن عرفة. لكن جمال بلماضي، الذي ركز على مجموعته الحالية، كان سيقرر المماطلة. لكن بعد انتكاسات 2022، فتح مدرب الخضر السابق الطريق أمام مواهب جديدة مثل بوعناني وأيت نوري وغويري. ثم تواصل بلماضي مع عدلي الذي كان متحمسًا لفكرة الانضمام إلى الثعالب.

وكان لاعب خط وسط ميلان الإيطالي وبلماضي قد اتفقا على أن اللاعب سينضم إلى الفريق بعد نهاية كأس الأمم الأفريقية 2024. ومع ذلك، منذ اندماجه في ميلان وفترة ولايته، غيّر عدلي موقفه. مستواه الحالي يفتح، حسب قوله، الأبواب أمام منتخب فرنسا .وقد فاجأ هذا التغيير المقربين منه وأثار الشك حول نواياه.

أوليفييه جيرو دور الوسيط

وبحسب المصدر نفسه، فإن عدلي، في ميلان، يحتفظ بصداقة خاصة مع أوليفييه جيرو، اللاعب المؤثر في المنتخب الفرنسي والمقرب جدًا من مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشامب. ومن المعقول أن جيرو شجع عدلي على انتظار استدعاء من ديشامب. ولعب المهاجم الفرنسي دور الوسيط بين عدلي وديشامب، وبالتالي فإن إعلان عدلي يمكن أن يكون إشارة مباشرة إلى المدرب الفرنسي بشأن توفره.

وسينتظر عدلي، الذي سبق له اللعب مع منتخب الناشئين الفرنسي، بفارغ الصبر المؤتمر الصحفي الذي سيعقده ديشامب يوم الخميس المقبل، حيث سيكشف عن قائمة اللاعبين الذين سيخوضون مباراتي ألمانيا وتشيلي. ومع ذلك، لا يزال استدعاء الفريق الفرنسي من المعسكر التدريبي لشهر مارس غير مؤكد على الرغم من انسحاب أدريان رابيو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى